“هلمّوا نوقظ الكون” مركز القديسة مريم بواردي في بيت لحم

في 2019/02/17، ، وبمناسبة ذكرى اعلان تقديسها, تم افتتاح مركز القديسة مريم بواردي للروحانيات. وهو التاريخ الذي اختارته الأخت الكرميلية فيريال (ابنة هذا البلد) والمعجبة الكبيرة بمريم، من بلدتها, لإعلان نذورها الدائمة في كرمل بيت لحم.

وهو ليس فقط بيت للصلاة والشراكة، بل مساحة طبيعية جميلة للترحيب بالصمت الضروري للصلاة. إنه مكان ذو دلالة روحية قوية حيث إنه المكان الذي كان يرعى فيه الملك داود خرافه، وحيث بكل تأكيد لعب على نايته ألحانه الجميلة للرب. المكان له كل ثقله الروحي أيضًا من خلال رسالة ووجود مريم، التي ما زالت حية في الشفاعة اليومية للكرمليين المنبوذين في بيت لحم.

يحمل المركز عنوان “نحن نوقظ الكون”، في إشارة إلى حالة اختطاف مريم. في أحد الأيام، في حوار مع الأم الرئيسة، أخبرتها: “انظري، الطبيعة تسبح الرب؛ السماء، النجوم، الأشجار والعشب، كل شيء يسبحه؛  والإنسان الذي بعرف احساناته، الذي يجب ان يسبحه، نائم! … هلمّوا, هلمّوا نوقظ الكون … “.

انطلاقًا من هذه الرؤية وحياة مريم المكرسة للحب والسلام وخدمة الآخرين، فإن مهمة هذا المركز مستوحاة من خطوات مريم التي أصبحت, بموقفها, سفيرة للسلام في الشرق الأوسط.

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone