كنيسة ستيلا ماريس

كنيسة ستيلا مارس هي كنيسة جميلة البناء، ويغطي جدرانها الداخلية الرخام الأبيض اللامع الموضوع بعناية مما يجعل الزوار أحيانا يعتقدون ان الجدران مطلية بالدهان.
اما القبة فإنها مزينة برسوم الكرميلي الماطلي لويجي بوجي (1924-1928) التي تمثل مقاطع من الكتاب المقدس وابرزها تلك التي تمثل القديس إيليا الصاعد الى السماء في مركبة من نار. اما تمثال العذراء مريم فانه موضوع في مركز الهيكل الأساسي على منصة منحوتة من ارز لبنان. هذا التمثال يحظى باحترام خاص لدى المسيحيين المحليين.
تحت الهيكل، نجد كهف إيليا النبي والذي فيه عاش النبي فترة من الزمن حسب العهد القديم. دخال الكهف، هنالك هيكل منحوت من الصغر وفيه تمثال صغير للنبي.
اما على شريط الاعمدة ذات التاج في البازيليكا فهنالك اربع نقوش مكرسة لأربع قديسين كرمليين: القديسة تريزا من افيلا، القديس يوحنا الصليبي، القديسة اديث شتاين والقديسة مريم بواردي.
في الغرفة الواقعة على يمين المدخل، هنالك معرض دائم يمثل المغارة التي ولد بها المسيح وفيها عرض لبعض من الأدوات المستخدمة في الكنيسة البيزنطية القديمة التي كانت موجودة في الموقع بالماضي. من الداخل، من الممكن الدخول الى دكان تذكاريات صغيرة حيث يمكن فيها شراء تحف تذكارية وبعض التماثيل.
مقابل مدخل الكنيسة مباشرة هنالك نصب تذكاري هرمي الشكل مخصص لذكرى الجنود الفرنسيين الذين ماتوا خلال انسحاب جيش نابليون في علم 1799. على النصب هنالك نص يقول: “كيف سقط الجبابرة في وسط الحرب” (سفر صموئيل الثاني: 1,25). النص مقتبس من رثاء الملك داوود لشاؤول وجوناثان.
في الجانب الاخر من الشارع ومقابل بناية المنارة، هنالك عامود يحمل تمثالا يمثل الحبل بلا دنس. هذا التمثال تقدمة من الشعب التشيلي، الذي أراد ان يكرم راعية امته العذراء مريم.
تفتح الكنيسة يوميا للجمهور صباحا من الساعة 6:30 الى الساعة 12:30 وبعد الظهر من الساعة 3:00 الى الساعة 6:00.


 

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone