عيد انتقال السيدة العذراء … مصدر الأمل

حبنا لمريم، رمز الكنيسة، هو وسيلة لتذكيرنا بأن القداسة ليست مجرد مسألة فردية. ترحب مريم بالذي يبذل حياته من أجل “زوجته” … ويتحد معها كجسده الخاص. تُظهر مريم في شخصها ملء هبة الروح القدس، مدركةً بنفسها خطة الله الآب، أي تقديسنا.

التأمل بمريم في السماء، كتلك التي صنع بها الله عجائب، لا نكتشف فقط القداسة الشخصية لأم الله، بل أيضًا قداسة كل من بالشراكة الكنسية. تشارك قداسة الكنيسة من خلال جسد أعضائها البارزين الذين استجابوا لدعوة الابن الملحّة: ” فكونوا أنتم كاملين، كما أن أباكم السماوي كامل (متى 5، 48) “.

بتكريم مريم على أنها الثمرة الناضجة، التي تتمتع بالمليء والتي تملأنا بالأمل، لأنها المستفيدة الأولى من الخلق الجديد الذي هو ثمرة موت يسوع وقيامته. لذلك، هي تملأنا بالفرح لندرك أن هذا الحب الخلاصي الذي بها وصل إلى ملئه، هو ليس أكثر من الثمار الأولى لنفس الحب الذي يخلص جميع البشر.

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone