على خطى يسوع في الأرض المقدسة

وبطريقة سرية، لكن رويدا رويدا, تتشكل المسيرات الكرملية على جبل الكرمل وفي جميع أنحاء الأراضي المقدسة، وذلك بسبب ذلك وبسبب الاستفادة من وجود الأب باكو نيغرال OCD، إسباني، مرشد مع ما يقرب 50 عاما من الخبرة في هذا البلد، مما شجعنا لنطرح عليه بعض الأسئلة:

الأب باكو، كيف ولدت هذه “المسيرات” وما يمكن القيام به لتعزيزها من دون أن تفقد جاذبيتها الكرمليية والتأملية؟

كان هذا منذ سنوات عديدة، أولا من قبل نفسي، بعد ذلك على الأقل ب 10 سنوات ، مع الأب ميغيل ماركيز OCD ، رئيس مقاطعة إيبيريكا، كما الأب أليساندرو من مقاطعة البندقية (منذ 4 سنوات)، وأيضا مع الأخت ماريانا، والأخت لينا ومجموعة  من الكرمليبن (خلال العامين الماضيين)، والآن مع إعداد اثنين من “القادة السياحيين” سيكون تحفة، واحد للغة الإنجليزية واخر للغة الفرنسية. يالأساس، على الأقل سنة أو سنتين يجب أن يكون الأستمرار مع ما تم القيام به كما هو الحال مع الأسلوب الذي يتم القيام به، لنرى ما هو روح هذه المسيرات, وليس فقط أن تكون قادرة على نقل سلسلة من المعرفة عن المكان، ولكن أيضا كأسلوب الصلاة.

وهذا يعني، أنه لا يمكن إجراء مكالمة، عن مجموعة تضم (من 12 أو 15 شخصا) والبدء في المشي …؟

هناك الكثير من الأشياء التي يجب أن تأخذ في عبن  الاعتبار: ليس فقط ألتحضير الروحي،  الصحة ضرورية جدا، نأتي مع الحماس، والانتباه لنوع  الأحذية، والدهون) الكريمات، ومعدات الإسعافات الأولية … العديد من التفاصيل، دون أن ننسى بعض من أحدث المعلومات من تاريخ إسرائيل … 50٪ من نجاح المسيرات يعتمد على كل التحضير السابق للمشتركين حول القائد السياحي.

حسنا، دعونا نأمل أن تسلط هذه الخطوط بعض الضوء، ويمكننا أن نواصل تعزيز هذه المبادرة على المستوى النظامي. شكرا لك الأب باكو، لهذه المناسبة وربما ترغب الاستفادة من هذه المنصة Carmelholylanddco.org بأن أقول شيئا للقراء …

نعم، ببساطة أعلن عن شيئا كان فد ولد، وبالاستفادة من تجارب المسيرات من هذه السنوات الماضية (مع كلا  OCD الأب ميغيل ماركيز و الأب أليساندرو)، إلى جانب الخبرة المتراكمة في السنوات الماضية على المستوى الشخصي، هناك كتاب صادر عن مجموعة فونته التحريرية، OCD، سوف يلقي الضوء عليه بالعام المقبل، بعنوان: “على خطوات يسوع الناصري: أرضه، شعبه، إلهه».

كتاب مع 40 خط سير (مع الخرائط والنصوص المقابلة) على طرق يسوع في إسرائيل, فلسطين, الأردن ولبنان. والهدف هو ترجمته أيضا إلى الإيطالية, الإنكليزية, الفرنسية والعربية. بالطبع الكتاب لا يدعي لاستبدال الدليل، ببساطة تنويراَ له.

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone