القديس يوسف ، الرجل الصديق

القديس يوسف، والد يسوع، هو شخص خفي جدا ولكن مهم جدا. في بداية إنجيل متى، يوسف هو فقط  ” وفقا للشريعة” : يقرر أولا أن يترك مريم. ومع ذلك، شيئا فشيئا، وفقط بفضل الحلم، يصبح صديقاَ ” وفقا لخطة الله “. وهذا يعني أنه سوف يطيع صوت الروح القدس الذي تكلم معه في الحلم، والذي سيفعل كما امره.  في البداية، إنه رد فعل  إنساني؛ شفقة، حبه الذي لمريم، … بعد ذلك سيكون استجابة لاهوتية، أخذين بعين الاعتبار حبه لله,

لدى يوسف الأحلام غير عادية: الملائكة تتراءى له. الله يتكلم معه وهو نائم. هذه أحلام؟ أعتقد أنها أحلام حقيقية. ومع ذلك، يمكن هذا أن يكون أيضًا، خارجاَ عن حدود الحلم التقليدي، كل هذا، بطريقة أو بأخرى، يوصل إلى الوعي. ويمكن أيضا أن يسمى التأمل العميق “حلم”. الحلم بلا شك أداة وحي.

الإنجيل بالكاد يُظهر العلاقة ما بين يسوع ويوسف. ما زلنا نفتقر الى شيء ما! نرى ذلك عندما يضيع يسوع ويوسف ومريم يبحثون عنه،  لكن فيما بعد يختفي يوسف ولا نعرف أي شيء عن علاقتهما. كما لم يُعرف شيئاً عن ثلاثين سنة من حياة يسوع في الناصرة.

اسم يوسف يعني، ” الله سيضيف “. إنه يثير الأمل والثقة بالله. إنه شخصية موجهة نحو الخصوبة. نموذج التبني، الذي يتغلب على الهياكل الأبوية في عصره والتي كانت قلقة للغاية بشأن روابط الدم. إنه نموذج التبني الناجح. نموذج للإنسانية لأولئك الذين يضطرون إلى الاعتناء بالآخرين، مثل المعلم الذي يتعين عليه, تبني جميع الطلاب الذين يأتون إليه في شهر أيلول, للقيام برحلة معهم وتوجيههم حتى نهاية العام، مما يجعلهم يستوعبون جيدا القيم الأكاديمية والإنسانية والروحية.

دعونا نودع انفسنا عند أبينا القديس يوسف، الحامي للكرمل بامتياز، كل همومنا، الناس من حولنا، المشاريع المهمة لنا، حتى يساعدنا على تحقيقها، كما فعل مع ابنه المحبوب، يسوع المسيح .

 

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone